كشافه رؤساء الملائكه

مواضيع شيقه و عامه على كل المستويات
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ الديكور في مصر ج4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gebson
عضو مستجد


عدد الرسائل : 26
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ الديكور في مصر ج4   السبت مارس 29, 2008 3:14 am

4- جيل الفيديو كليب :
من بداية التسعينات كان لابد أن تتدفق دماء جديدة في السينما المصرية في كل المجالات . وكان لابد أن يتقدم مهندسي الديكور الذين تعلموا في المعهد في الدفعات الحديثة لكي يحصلوا علي فرصتهم . هناك محمد أمين الذي عمل مع محمد خان في فيلم "الغرقانة" عام 1993 , ومع طارق التلمساني في أول أفلامه كمخرج "ضحك ولعب وجد وحب" في نفس العام . أما محمد همام فقد تصميماته الفنية مع المخرج سعيد حامد في أول أفلامه "حب في الثلاجة" عام 1993, ويمثل الفيلم سينما الخيال الفانتازي , ولكنه في نفس الوقت يفتقر لإبهار الخيال الفني لمثل هذه النوعية من الأفلام , وبخاصة في ديكور الثلاجة . وقد كان افتقاد السينما المصرية للإمكانيات المادية والتقنية التي تستخدم في صنع هذه النوعية من الأفلام ما جعل تعاملها مع الفانتازيا لا يخرج غالباً عن نطاق المعالجات المحلية لبعض النصوص ذات الطابع الفانتازي , أو تكرار التيمات الخيالية التي تدور حول "طاقية الإخفاء" و "خاتم سليمان" وأجواء ألف ليلة وليلة , بالإضافة إلي بعض المعالجات الهامة التي تميزت بالأصالة والقدرة علي استخدام إمكانيات السينما المحدودة بوعي لا يقلل من التأثير المرئي والفكري للعمل السينمائي .
ويقوم حامد حمدان بتصميم مناظر فيلمين كلاهما تاريخي وكلاهما ليوسف شاهين . الأول "المهاجر" في 1994 والثاني "المصير" عام 1997 , ويعد الأول الفيلم الروائي المصري الوحيد الذي تضمنت مناظره فترة حضارة مصر القديمة , وذلك من بين كل إنتاج السينما المصرية الذي يزيد عن 3000 فيلم حتى نهاية التسعينات . وقد اجتهد حامد حمدان ليقربنا من جو مصر القديمة رغم أنه صنع أبواب السجون من عروق الخشب في حين عرف المصري صناعة الحديد والبرونز والنحاس , كما استخدم النافورات في مقر القائد العسكري رغم أن المصري لم يعرف سوي المزاريب لضخ المياه . وكذلك كان بناء القصر الملكي المفروض من اللبن و ليس من الحجر , بينما كانت ملابس الكهنة شبيهة بملابس باباوات الفاتيكان . أما "المصير" فقد تميز ببذخ الإنتاج الذي سمح بالتصوير في أماكن لم تألفها العين المصرية وبناء ديكورات واستخدام مجاميع وملابس وإكسسوارات مناسبة للعصر , فلدينا القصر الملكي وقصر الخليفة والحانة ومقر الغجرية مانويلا .ونقطة الضعف الرئيسية في ديكور الفيلم هي قصر الخليفة الذي بدا موحشاً وفقيراً لا علاقة له بقصور الأندلس , لغياب روح الأندلس وألوانها الحياتية , فلا نشاهد الخليفة سوي مستنداً علي عامود بالقرب من طاولة شطرنج , أو مستلق فوق ديوان متقشف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ الديكور في مصر ج4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كشافه رؤساء الملائكه :: منتدى السينما :: الصوت :: الديكور-
انتقل الى: